الرئيسية - شؤون دولية - مصر تطلب تأجيل التصويت في مجلس الأمن على مشروع قرار وقف الإستيطان الإسرائيلي عبدالفتاح السيسي
مصر تطلب تأجيل التصويت في مجلس الأمن على مشروع قرار وقف الإستيطان الإسرائيلي عبدالفتاح السيسي
الساعة 12:42 صباحاً (اخبار تعز متابعات )
قال ديبلوماسي غربي (الخميس) إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر توجيهات لبعثة بلاده لدى الأمم المتحدة بتأجيل تصويت مجلس الأمن على مسودة قرار تطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية. في المقابل، قال ديبلوماسي إسرائيلي إن مسؤولين من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تحدثوا مع مسؤولين مصريين اليوم في شأن تأجيل التصويت على مشروع القرار. وأضاف الديبلوماسي الذي طلب عدم نشره اسمه أن زعماء يهوداً آخرين غير إسرائيليين لهم اتصالات جيدة مع مصر أثاروا المسألة أيضاً. وكان الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو دعيا في وقت سابق اليوم، الولايات المتحدة إلى استخدام حق النقض (فيتو) ضد مشروع قرار مصري سيعرض على التصويت في مجلس الأمن ويدعو إسرائيل إلى وقف أنشطة الاستيطان فوراً في الأراضي الفلسطينية والقدس الشرقية المحتلة. وقال ترامب في بيان «بما أن الولايات المتحدة تقول منذ فترة طويلة بأن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن يصنع إلّا عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين وليس عبر شروط تفرضها الأمم المتحدة، يجب استخدام فيتو ضد مشروع القرار الذي ينظر فيه مجلس الأمن». من جهته، قال نتانياهو في رسالة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «يجب أن تستخدم الولايات المتحدة الفيتو مع القرار المناهض لإسرائيل». وكان من المقرر أن يجري مجلس الأمن تصويتاً على مشروع قرار يطالب إسرائيل «بوقف فوري وتام لكل النشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية». وقال ديبلوماسيون إن مصر وزعت مشروع القرار أمس، فيما أحجم البيت الأبيض عن التعليق. ويأمل بعض الديبلوماسيين في المجلس بأن يسمح الرئيس باراك أوباما باتخاذ إجراء في مجلس الأمن من خلال الامتناع عن التصويت. ويحتاج مشروع القرار لتمريره تسعة أصوات مؤيدة وعدم استخدام أي من الدول الخمس الدائمة العضوية - وهي الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا والصين - حق النقض. ويرى ديبلوماسيو الأمم المتحدة أن القرار يمثل فرصة أخيرة لاتخاذ إجراء في مجلس الأمن إزاء الشرق الأوسط قبل أن يتولى ترامب رئاسة الولايات المتحدة في 20 كانون الثاني (يناير) المقبل خلفاً لباراك أوباما. وأبدت إدارة أوباما انتقاداً شديداً للبناء الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية. غير أن مسؤولين أميركيين قالوا هذا الشهر إن من غير المتوقع أن يقوم أوباما بتحركات كبرى في ما يتعلق بعملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية قبل أن يترك منصبه. وفي العام 2011، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض لمنع صدور قرار يدين المستوطنات الإسرائيلية بعدما رفض الفلسطينيون عرضاً بحل وسط طرحته واشنطن. * الحياة - وكالات
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص